منتدى الاصيل و الدخيل في النسب الشريف

إثبات نسب الأصلاء من شجرة آل البيت و توثيق نسبهم، و إيضاح شبهة و توهم قسم من بعض العوائل الكريمة و تلفيقهم لبعض الأدلة لإثبات إنتمائهم للشجرة العلوية مع عدم وجود دليل محسوس لإدعائهم.


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

عدم ثبوت النسب الهاشمي لعائلة النمر

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 عدم ثبوت النسب الهاشمي لعائلة النمر في الثلاثاء يوليو 15, 2008 1:11 am

مذكر


نسب ناشط
نسب ناشط
ركز الشيخ في حديثه عن الأدلة الشرعية على عدم ثبوت هذا النسب على فتاوى المراجع الكبار لكل من آية الله السيد أبو القاسم الخوئي والسيد السيستاني والسيد الخامنائي والشيخ ناصر مكارم الشيرازي و آية الله السيد كاظم الحائري .


http://www.janatalkowther.com/news.php?action=view&id=94

أقام الشيخ عبد المحسن الطاهر النمر مساء يوم الأربعاء الماضي في مجلس الحاج سلمان العبدالله النمر بالدمام, ندوة علمية مفتوحة اختصت بشأن مسألة إعلان مجموعة من عائلة النمر المبارك ثبوت انتسابهم إلى أهل البيت عليهم السلام, في الوقت الذي كان فيه الشيخ عبدالمحسن ومجموعة أخرى من نفس الأسرة قد عارضوا هذا الإعلان وأعلنوا عدم ثبوت ذلك لديهم.

وقد بدأ الشيخ بالتركيز على المحرك الذي يدفعه هو وأبناء عمومته المعارضين لاتخاذ هذا الموقف, ألا وهو المحرك الشرعي والالتزام الديني, وأكد أنه على ثقة بأن المجتمع لم ينشغل بهذه المسألة إلا لنفس المحرك ألا وهو الالتزام الديني وإتباع الشريعة الإسلامية, لأن هذا النسب له موجبات شرعية شخصية واجتماعية. وبالتالي فالمسألة ليست مقتصرة على هذه الأسرة, بل أن أي سائل أو مستفسر أو مهتم من أفراد المجتمع فهو مرحب به.

ثم أعلن عن قيام لجنة للبحث والتدقيق خلال الأشهر الماضية بعمل مضني وجاد في تدقيق وتتبع البحث والدلائل التي اعتمد عليها المقتنعون بهذا النسب, وأن كل ما توصلوا إليه حتى الآن ينافي تلك النتائج.

ثم استعرض أحد أعضاء اللجنة على جهاز العرض منهج البحث والعديد من الوثائق القديمة للعائلة, ثم استعرض الشيخ عبد المحسن أهم الدلائل التي استند عليها المقتنعون وفندها ورد عليها من الناحية الشرعية والعلمية حيث قال بعدم ثبوت الشياع لا في الأحساء ولا في المناطق التي هاجرت منها الأسرة, وذكر بأن بعض الشهود في تلك المناطق والذين تم الاعتماد على شهادتهم, قامت اللجنة الحالية بمراجعتهم في مناطقهم ولاحظوا تغيير شهاداتهم وأن أحدهم الذي اعتبر نسابة في ذلك الوقت وقال بأن الأسرة أصلها من الأشراف عاد وقال لا فقد يكونون من قحطان!!. وأن أحد الشخصيات الخليجية التي تم الاعتماد عليها كثيراً في تلك المسألة تدور حولها الكثير من الشكوك والشبهات بعد السؤال والتمحيص.

كذلك استعرض الشيخ بعض التسجيلات الصوتية والمرئية لعدد من الشهود, وكذلك أوضح بأن أحد أفراد الأسرة الذين تم ذكر شهاداتهم على شكل معين, أنكرها عندما تم سؤالهم عنها. ومن أهم النقاط العلمية التي أثارها الشيخ هي عدم ثبوت أن الأسرة غير أحسائية في الأساس, لأن الأسر الأحسائية وخاصة ذوي الحرف اليدوية والصناعات كانوا يرتحلون إلى مناطق متعددة على سواحل الخليج وداخل الجزيرة العربية وخاصة نجد ويعملون هناك لكسب الرزق وكانوا يتكاثرون هناك وينشأ منهم أجيال تتغير لهجاتهم وبعض عاداتهم لكن لم يتغير مذهبهم ولا اتصالهم بالأحساء, لذلك عندما تغيرت الظروف السياسية في نجد عادت تلك الأسر إلى الأحساء بسبب تمسكها بمذهبها, وأن من دلائل ذلك هو ذكر الشهود في تلك المناطق بأن هؤلاء الأسر كانوا لا يتزاوجون مع أهل البلدة, وأنهم كانوا يذهبون "يعوشرون" في الأحساء أي يحضرون ويحييون عاشوراء, كما أن رجوع أصل هذه الأسرة للأحساء قبل ارتحالهم إلى أي منطقة أخرى هو ما أكده الحاج محمد بن حسين الرمضان (أبوسمير).

وأثناء حديثه عن الأدلة الشرعية على عدم ثبوت هذا النسب ركز الشيخ على فتاوى المراجع الكبار لكل من آية الله السيد أبو القاسم الخوئي والسيد السيستاني والسيد الخامنائي والشيخ ناصر مكارم الشيرازي و آية الله السيد كاظم الحائري .

وفي النهاية انتقد الشيخ منهج البحث الذي أدى إلى اقتناع المقتنعين وفنده وقارنه بعلم المنطق وبعض المباني الحوزوية, وأكد بأن هذا البحث الذي أوصل أحدهم لأن يقول مثلاً بأن الأدلة والإثباتات التي نملكها على انتسابنا للعترة الطاهرة لا يملك ربعها آل فلان أو آل فلان من سادة الأحساء,
وقال: إنما هذا نابع من عدم المنهجية العلمية للبحث وإلا فإننا إذا اتبعنا نفس المنهج من جمع شهادات لأشخاص هنا وهناك فإنه بإمكاننا أن نوزع مئات الأشخاص على المساجد والأماكن العامة في الأحساء ليسألوا الناس عن معرفتهم بسيادة الأسرة الفلانية من السادة, وأن النتيجة النهائية ستكون مئات الآلاف من الشهادات التي تؤكد سيادة السادة المعروفين في الأحساء, وأنه حينها لن تستطع أسرة النمر جمع ليس فقط الربع بل حتى واحد على ألف من تلك الشهادات.

هذا وقد أكد الشيخ عبدالمحسن بأنه لا يحمل أبناء عمومته المقتنعين إلا على محمل الخير والنية الحسنة, وأنه يتمنى من الجميع استغلال شهر رجب بالأعمال الصالحة وخاصة الرجوع إلى الله فهذا الشهر هو شهر الرجوع إلى الله.

وفي ختام الندوة أكد الشيخ على مكانة سماحة السيد هاشم الشخص العلمية والاجتماعية ولقبه بالعالم المجاهد وأنه مرحب به في القلوب قبل المنازل, وبدوره علق السيد وأكد على تسامحه وعدم اكتراثه بأي إساءة وجهت إليه, وأنه لا يحمل في قلبه على أي شخص.

هذا وقد كانت الدعوة مفتوحة وحضرها عدد من العلماء والوجهاء والمهتمين والنشطاء الاجتماعيين. ومن أبرز العلماء:
1- الشيخ غالب آل حماد
2-السيد هاشم الشخص
3-السيد عبدالله الموسوي
4-السيد محمد باقر الناصر
5- الشيخ محمد العباد
والشيخ عبدالجليل الزاكي والشيخ عبداللطيف الناصر وغيرهم. ومن الوجهاء السيد الدكتور عدنان الشخص والحاج عبدالمحسن السلطان والسيد حسين العوامي والحاج سلمان الهاجري والأستاذ رياض بوخمسين وغيرهم. ومن المهتمين والنشطاء الإجتماعيين الأستاذ الباحث خالد النزر والأستاذ جابر البوصالح والأستاذ طالب المطاوعة والمهندس حسين العلي والمهندس مصطفى العلي والأستاذ محمد السمين وغيرهم. كما حضر الندوة عدد كبير من الشباب خاصة المنحدرين من نفس الأسرة والأسر المتصاهرة معها.

وعم الرضا وجوه الجميع... Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven
فقولوا الحق ولو على انفسكم... فالحق احق ان يتبع...

واخر سطرين اضافة من عندي...وعقبال عندكم... @

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 رد: عدم ثبوت النسب الهاشمي لعائلة النمر في الثلاثاء يوليو 15, 2008 8:14 am

اللهم احفظ علمائنا الاعلان

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى