منتدى الاصيل و الدخيل في النسب الشريف

إثبات نسب الأصلاء من شجرة آل البيت و توثيق نسبهم، و إيضاح شبهة و توهم قسم من بعض العوائل الكريمة و تلفيقهم لبعض الأدلة لإثبات إنتمائهم للشجرة العلوية مع عدم وجود دليل محسوس لإدعائهم.


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

منشأ الاشتباه في موقف اية الله جعفر النمر

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

مذكر


نسب ناشط
نسب ناشط
بسم الله
والصلاة والسلام على رسول الله واله

قبل البدء.. اتمنى ممن لديه اتصال بسماحته ان يوصل اليه مع التيحة ملاحظتي هذه....

البعض وفي اطار محالته لتحديد الاخطاء والمشاكل.. يحيلها الى الجانب الشخصي فيتهم الاشخاص في نواياهم.. وهذا خطا محض الا في حالات نادرة جدا...ليس موردها فتنة الانتساب هذه حتما...

وكمحاولة جادة ومنصفة ومتأنية لفهم مورد الاشتباه الذي وقع فيه سماحة الله جعفر النمر
نقول:

ان هناك فرق بين ادوات القضاء.. وادوات الافتاء...

عند الافتاء..واستنباط الحكم الشرعي من الادلة التفصيلية....نستخدم قاعدة الانجاز والمعذرية التي تحدث عنها هو نفسه في حسينية الحجة...بحيث ان المجتهد معذور اذا اخطا في الفتوى بعد بذل الجهد.

اما عند القضاء.. فالامر يختلف .. ولايصح استخدام تلك الاداة.. لانه وفق الحديث الذي نقله سماحته في معرض كلامه عن الفتنة.. قال: ان القضاة اربعة..
ثلاثة منهم في النار..

ولمزيد من التوضيح.. نقول..
لايصح استخدام ادوات القضاء في الافتاء.. ولا ادوات الافتاء في القضاء...
وان كانت الوظيفتين من صلاحيات الفقيه..
ولكن لكل منهما ادوات واساليبه ووسائلة...

ف عند الافتاء.. يبذل الفقيه قصارى جهده لاستنباط المسألة.. فإن وصل للحقيقة.. فبها ونعمت
وان لم يصل فاحتاط او وصل لغيرها بالخطأ ، فليس من طلب الحق فاخطاه كمن طلب الباطل فاصابه .. وافد يامفيد منك الخطا ومنا التسديد...( اجتهد فاخطا ) قاعدة الانجاز والمعذرية.


اما عند القضاء.. فلاتحكم الا بما تعلم يقينا انه الحق... والا لست ملزما بان تستعجل في الحكم..
اعط القضية وقتها... حتى يتبين الخيط الابيض من الخيط الاسود من الفجر..
فالقضاة اربعة::
ثلاثة في النار... وواحد في الجنة..

وهم كما يلي:

قاضي يقضي بالحق وهو يعلم انه حق فذك في الجنة.

وقاضي يقضي بالحق وهو لا يعلم انه حق - أي لا يعلم يقينا - ﴿ أن يتبعون إلا الظن وان هم إلا يخرصون ﴾ (يونس، آية 66). فذك في النار.

وقاضي يقضي بالباطل وهو يعلم انه باطل فذك في النار.

وقاضي يقضي بالباطل وهو لا يعلم انه باطل فذك في النار.

ومسألة النسب هنا.. ليس فتوى ...وليست حكم شرعي..
ولكنها حكم قضائي على عائلة كاملة..

بل انها تحولت لدى البعض الى حكم ولايتي....
ومن ابى فهذا...

لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم...

واختم كلامي بالمسك وهو كلام أمير المؤمنين حيث يقول: «إن الفتن إذا أقبلت شبهت، وإذا أدبرت نبهت، ينكرن مقبلات، ويعرفن مدبرات»
الفتنة أول ما تقبل على الناس تكون موجبة لاختلاف الناس وشقاقهم، وابهام الأمر عليهم، وإذا أدبرت وانقضى أمرها عرف الناس غب ما وقعوا فيه.

فهن إذا اقبلن منكرات لا يعرفن، الكل يزعم انه على الحق، والكل يصر على قوله ولا يعطي غيره فرصة لان يثبت أحقيته، ولا يعطي نفسه فرصة ليتأمل في موقفه.
ولكن هذه الفتنة إذا أدبرت تصبح معروفة يعرف الإنسان فيها أن ما وقع فيه كان باطلا وان الحق في خلاف ما فعل حتى لو أصاب. لو أصاب الإنسان في الفتنة كان خاطئا.

وهنا يتبادر الى ذهني سؤال هو.. اذ كان الشخص يعتبر مخطئا في الفتنة حتى لوكان موقفه صوابا..
فكيف بمن صنع الفتنة او ايقظها بعد ان كانت نائمة...؟؟

والسلام
__________________


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
والله انك عجيب

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى